23 سبتمبر , 2017 6:35 مساءً

بالصور..لا مياه ..لا صرف صحى..لا مدارس ..قرية “دنديط” بميت غمر سقطت من دفاتر محافظ الدقهلية

دنديط

الدقهلية-ميت غمر-الزمان المصرى :تحقيق :عبد الرحمن مؤمن عبد الحليم

عندما يتبادر إلى ذهنك اسم قرية “دنديط” تتذكر على الفور الحكم الدولى جهاد جريشه والمستشار مرتضى منصور ؛فقريتى بشالوش ودنديط بينهما من التنافس الكثير ؛وما اعطى للقريتين شهرة وجود المستشار مرتضى منصور ببشالوش وجهاد جريشه بدنديط .

وبالرغم من أن “دنديط” معروفة لدى المسئولين ؛إلا انها سقطت من دفاتر محافظ الإقليم الحالى والسابق ؛فالقرية بالرغم من أن تعداد سكانها يقترب من الـ50 ألف نسمة إلا أنها منعدمة المرافق العامة ؛فأبسط أنواع الحياة لا توجد فيها .

“الزمان المصرى” تجولت فى جنبات قرية “دنديط” وتنقل بالصور معانة أهالينا هناك من جراء انعدام المرافق العامة تماما.

فى البداية يقول أبو غرام (عامل) نعانى من سوء خدمات الصرف الصحي داخل البيوت وشوارع القرية مما تسبب انتشار الأمراض وتعطيل السير بالشوارع .ويطالب ابو غرام بعمل مسح وتنظيف جميع الخطوط الرئيسية

ويردف أيمن اللبودي مقاول كهرباء-  تم تشكيل لجنة من رجال البلد من كل منطقة وتكلفنا أكثر من 2مليون جنيه بعد جمع تبرعات لشراء قطعة أرض لشركة الصرف الصحي لعمل محطة في البلد  ويتم تغيير شبكة الصرف الصحي كلها واشترطت الشركة لتنفيذ المشروع  أن تشتري البلد قطعة أرض وبالفعل تم جمع المبلغ من كل بيت.. لكن المشكلة في الروتين أو تبديل المشروع لقرية أخرى طالما لا يوجد لنا واسطة فمشروع عمل محطة رئيسية للصرف هو مشروع يشمل ميت غمر كلها وهذا يكلف الدولة 35 مليون من ميزانية الدولة

 

ويضيف عادل عبد القادر -مدرس ومدير تنفيذي لجمعية الوئام للتوعية لحقوق الإنسان وحماية المستهلك-نعاني من مشاكل بالتعليم فالمدرسة الإبتدائية يصل التكدس في الفصل الواحد إلي 65 طالب والمقاعد الذي يجلس عليها الطلاب غير صالحة  بالإضافة إلى حالة الشوارع مطبات وتكسير وبرزات غير قانونية و انتشار القمامة بصورة مفزعة ،ولكن مما يجب لفت النظر إليه لدينا أرض ملك البلد مساحتها 2فدان و5قيراط منذ 25سنة تم شراءها بالجهود الذاتية لاهالي البلد لعمل مجمع مدارس لم يتم عمل شي فيه حتي الآن رغم أننا منذ ثلاث سنوات قمنا بجهودنا الذاتية أيضا بتغيير الصرف المغطي لتلك المساحة وتسليمها لهيئة الأبنية التعليمية ولم يتم عمل أي شي

فتعداد البلد يتراوح ما بين 55 إلي 60 ألف نسمة والنسبة العامة لسكان القرية 20 في المائة يعملون بالزراعة و30في المائة في القوات المسلحة من بينهم 3لواءات علي  المعاش وآخرون في وظائف حكومية ونسبة كبيرة في الحرف المختلفة غير المنتظمة وعن التنوع الثقافي في القرية ذكر أن هناك 20  أستاذ جامعي ما بين معيد  ودكتور جامعة منهم نائب  رئيس جامعة الزقازيق وعلي المستوي الطبي يوجد ما لا يقل عن 70 دكتور بشري من أبناءها ..أما المستوي السياسي أكثر من 35عام كانت القرية لها نائب بالبرلمان وفي فترة كان لها نائب في مجلس الشعب وآخر في الشوري  أما الآن لا يوجد من يمثلنا  ..وعلي المستوي الرياضي فهناك الحكم الدولي جهاد جريشة

أما عن التعليم للشباب فمعظمهم خريجي كليات متنوعة مثل الهندسة والطب وغيرها من الكليات ويمثل المستوى الجامعي 60في المائة من خريجي التعليم.

 كما يتواجد 3مدارس ابتدائي  ومدرسة إعدادي فترتين فترة بنات وأخرى بنين ومدرسة ثانوي وكان العام الماضي الأولى مكرر علي الجمهورية من هذه المدرسة؛كل هذا لم يشفع لقريتنا أن توضع على خارطة المسئولين بالدقهلية.

 تابع قناتى على اليوتيوب

عن حافظ الشاعر

رئيس مجلس ادارة ورئيس تحرير جريدة وموقع الزمان المصرى وصوت المنصورة . ومدير تحرير جريدة الكرامة."باحث سياسى" مدير مكتب قناة العروبة بالدقهلية-مدير مكتب قناة "صوت العرب"-مدير مكتب قناة "صوت مصر"

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>