20 أكتوبر , 2017 3:27 صباحًا

الجيش السوري يكثف ضرباته على آخر معاقل مقاتلي المعارضة في دمشق

الجيش السورى

المعارضة تسعى للاحتفاظ بآخر موطئ قدم لها في دمشق.

المصدر: رويترز

قال مقاتلو معارضة وشهود، اليوم الاثنين، إن الجيش السوري صعّد قصفه وضرباته الجوية على آخر جيب للمعارضة في العاصمة دمشق، وذلك في أعنف قصف ينفذه خلال حملة عسكرية بدأت قبل شهرين.

ومن فوق جبل قاسيون الإستراتيجي المطل على دمشق، قصفت وحدات خاصة بالجيش حي جوبر الذي يقع على بعد كيلومترين شرقي سور المدينة القديمة وعين ترما إلى الجنوب.

وجاء الهجوم رغم وقفٍ لإطلاق النار برعاية روسيا، وأعلن عنه قبل أسبوعين في منطقة الغوطة الشرقية وحتى شرق دمشق.

وأكدت مصادر بالدفاع المدني، أن العشرات أصيبوا وقتل عشرة مدنيين على الأقل في القصف المستمر منذ ثلاثة أيام، وتعرضت مناطق زملكا وحرستا وكفر بطنا في الغوطة الشرقية لقصف أقل كثافة.

وإذا نجحت الحملة فإنها ستساعد الجيش في تحقيق هدفه وهو استعادة الغوطة الشرقية التي ظلت تحت سيطرة المعارضة المسلحة أغلب أوقات الحرب المستمرة منذ ست سنوات، ويقع حي جوبر في شمال شرق دمشق بجوار حي عين ترما في الغوطة الشرقية.

صواريخ “الفيل”

وأوضح معارضون سوريون، أن الجيش يستخدم كذلك المزيد من صواريخ “الفيل”؛ وهي قذائف بدائية الصنع غير دقيقة، عادة ما تصنع من أنابيب الغاز وتطلق لارتفاعات عالية.

وقال أبو عبادة الشامي القائد بفيلق الرحمن وهي الجماعة المعارضة التي ينتمي مقاتلوها إلى المنطقة “صواريخ الفيل لا ترحمنا. بس احنا مدشمين وحافرين تحت الأرض والنظام لا يستطيع التقدم”.

وتأتي معركة المعارضة للاحتفاظ بآخر موطئ قدم لها في دمشق، بعد أن خسرت هذا العام حي القابون وحي برزة إلى الشمال من جوبر بعد قصف مكثف.

وقبل أن تبدأ الحرب عام 2011 كان أكثر من نصف مليون شخص يعيشون في الغوطة الشرقية وهي خليط بين البلدات والأراضي الزراعية.

وقال اثنان من السكان، إن عين ترما تحولت إلى بلدة أشباح فلم يعد يسكنها سوى بضع مئات من الأسر التي تحتمي بقباء المنازل بعد أن فر أغلب سكانها إلى بلدات أخرى في الغوطة الشرقية.

وأشار عبد الله الخطيب وهو كهربائي سابق يقيم هناك مع أسرته المكونة من ثمانية أفراد إلى  “أن الحياة معدومة وثمة رعب دائم والناس لا تخرج من الملاجئ”.

ويتهم مقاتلو المعارضة الجيش السوري وحلفاءه المدعومين من إيران بانتهاك الهدنة التي توسطت فيها روسيا في الغوطة الشرقية لتكثيف الضربات على جوبر وعين ترما.

من جانبها، قالت الحكومة إنها ستلتزم بالهدنة التي توسطت فيها روسيا، لكنها تقول إنها تواصل استهداف فصائل إسلامية متشددة لا يشملها الاتفاق.

وختم أبو حمزة وهو مقاتل من المعارضة “هذه الهدنة كذبة، على أساس انه في وقف إطلاق النار لكن لم ينفذها، النظام يقصفنا دون توقف بجميع أنواع الأسلحة”.

عن حافظ الشاعر

رئيس مجلس ادارة ورئيس تحرير جريدة وموقع الزمان المصرى وصوت المنصورة . ومدير تحرير جريدة الكرامة."باحث سياسى" مدير مكتب قناة العروبة بالدقهلية-مدير مكتب قناة "صوت العرب"-مدير مكتب قناة "صوت مصر"

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>