12 ديسمبر , 2017 6:17 صباحًا

لأننا أمة لا تقرأ.. الدكتورة احلام الحسن تكتب عن : الهجرة النبوية الحقيقة الضائعة

 
 الدكتورة أحلام الحسن111

من جراء تتبعي لمدة سنتين على فتراتٍ متفارقة للبحث والإطلاع على تأريخ الهجرة النبوية الشريفة (ص) ومن خلال متابعتي المتواضعة لما وصل إليه الباحثون في هذا الأمر ..
تمّ الوصول إلى نتيجة هذا البحث عن الحقيقة بأنّ الهجرة النبوية الشريفة (ص) لم تكن مطلقًا في الأول من محرم وإنّ ما يحدث من الإحتفال بهذا اليوم المزعوم ماهو إلاّ ضربٌ من الجهل سارت عليه الأمة جدًّا عن جد .. وحقيقة لا مفرّ منها بأنّنا تركنا السّنة النّبوية الشريفة فيها واتبعنا إجتهاد بعض الصحابة في ذلك وأرجو من القارئ الكريم سعة الصدر ومواصلة القراءة والبحث عن حقيقة التأريخ الهجري الضائعة على أيدينا .. وللأسف الشديد نحن أمّة لا تقرأ .. لا تبحث .. أو إنّها رضيت واستسلمت عن طيب خاطرٍ أو عن جهلٍ لما يحدث في تأريخنا الإسلامي من المغلوطات والمحسوبات والتي أدّت بدورها إلى الخلل في المجتمع المسلم
وقد يسخر من الغرب والأعداء ” أمّةٌ لا تعرف تأريخ هجرة نبيها ” !!
فإذا كنّا نجهلُ حتى التّقويم الهجري فنحن في غيره من الأحداث والسّنن أجهل ..
وسأورد هنا بعض الدلائل والمؤشرات والبراهين على أنّ الهجرة النّبوية الشريفة على صاحبها وآله وصحبه المتّقين أفضل الصّلاة والسّلام ومنها ما يلي :

أوّلًا :
كانت العرب من الجاهلية تعتد بالأشهر الحرم ولا تحارب فيها ومحرم من الأشهر الحرم عند عرب الجاهلية ولا يمكن بأن يحملوا سيوفهم ويحيطوا دار رسول اللّه ( ص) لقتله في هذا الشهر المحرّم عندهم .. رغم وقوع الحادثة بالفعل ومبيت الإمام علي بفراش رسول اللّه .

ثانيًا :
الكثير من الرّوايات تثبت بأنّ رسول اللّه (ص) خرج ليلًا في أواخر شهر صفر بعد ثلاثة شهورٍ من بيعة العقبة الأولى .

ثالثًا :
مدة الإختفاء بالغار استغرقت ثلاثة أيّامٍ تأتي أسماء بنت أبي بكرٍ بالطعام طيلة الليالي الثلاث بينما غلام أبي بكر “رض ” الذي يرعى غنمه يأتي بالأغنام لتدوس أثار أسماء فيختفي الأثر .

رابعًا :
وفق هذه الحسابات أي بعد ثلاثة أيام المبيت بالغار يكون أوّل ربيع الأول هو التأريخ الحقيقي للهجرة وليس الأول من محرّم .

خامسًا :
جلّ الرّوايات ذكرت بأنّ وصول رسول اللّه وصاحبه إلى المدينة يوم الإثنين لثاني عشر من ربيع الأول .. أي استغرت الرحلة إثني عشرة يومًا .

سادسًا :
مامن روايةٍ ذكرت أبدا بأنّ وصول النّبي (ص) للمدينة كان في محرم حيث أنّ الرحلة تستغرق إثنى عشرة يومًا .. وعليه يكون الوصول للمدينة في الثاني عشرة للمحرم ! وهذا لم يذكره أحدٌ من المؤرخين مطلقًا . وهو أحد الأدلة الكبيرة جدٌا على أنّ أوّل يومٍ للسنة الهجرية هو الأول من ربيع الأول .

سابعًا :
تمّ احتساب الأول من ربيع الأول هو التأريخ الهجري بالمدينة أوّلا وقبل وضعه على يد الخليفة الثاني عمر ابن الخطاب ( رض ) .

ثامنًا :
ذكر أكثر المؤرخون بأنّه تمّ اعتماد الأول من المحرّم أوّل السّنة الهجرية بأمرٍ واجتهادٍ من الخليفة الثاني عمر ابن الخطاب ( رض ) وعليه سارت الأمّة الإسلامية ! .

تاسعًا :
لا يختلف اثنان بأنّ الأول من المحرّم هو أوّل يومٍ للسّنة العربية “وليست الهجرية ” أيام الجاهلية و قبل الإسلام .. وعليه فإنّنا نشاركهم الإحتفال في أوّل محرّمٍ كلّ سنةٍ .. وننسب لرسول اللّه ( ص ) تأريخًا لم يصب عين الحقيقة .. فهنيئا للجاهلية الأولى ومشركيها بنا .

عاشرًا :
إنّ الأمر لخطيرٌ جدًا حال استمرارنا المخجل بالإحتفال سنويًا بالأول من محرم بالهجرة النّبوية الشّريفة ( ص ) لما في ذلك من المغالطات على رسول اللّه (ص) ..
فماذا لو وقفنا أمام اللّه ليسألنا عن ذلك ماذا سنقول ؟
وماذا لو سألنا نبينا ( ص) في يومٍ يُجمع فيه الناس للحساب لماذا كذبتم عليّ ماذا سنقول ؟
ماذا سنقول لرسول اللّه ( ص ) تركناك واتبعنا ما وضعه عمر ( رض ) ؟
وعمر ( رض ) إنسانٌ مثلنا يخطئ ويصيب .

الحادي عشر :
مرّت مئات السّنين على هذا الخطأ التأريخي المزعوم وقد بادر كثيرٌ من رجال الدين والباحثين من المثقفين الذي بذلوا ما في وسعهم لتنبيه النّاس لهذا الخطأ التّأريخي الخطير والمزري
ولكن لا حياة لمن تنادي !
ونسوا قول رسول اللّه صلى الله عليه وسلم :
” إن كذبًا عليَّ ليس ككذبٍ على أحدٍ .. من كذب علي متعمدًا فليتبوأ مقعده من النّار” رواه البخاري (1229) ، ورواه مسلم في مقدمة صحيحه (3) دون قوله : ” إن كذبا علي ليس ككذب على أحد ” . وغيره العديد من الأحاديث في هذا الخصوص .

وأَذكر هنا عدّة مصادر وروايات حول الموضوع أعلاه تؤكد للقارئ الكريم ما تمّ التّوصل إليه من البحث :

أقام رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه بالغار ثلاث ليال حتى ينقطع طلب القوم عنهما، وكان يبيت عندهما عبد الله بن أبي بكر ثم يصبح في القوم ويستمع منهم الأخبار عن رسول الله وصاحبه فيأتيهما كل ليلة بما سمع، وكانت أسماء بنت أبي بكر تأتيهما بالطعام في كل ليلة من هذه الليالي، وقد أمر عبد الله بن أبي بكر غلامه بأن يرعى الغنم ويأتى بها إلى ذلك الغار ليختفي أثره وأثر أسماء.

وفي صبيحة الليلة الثالثة من مبيت رسول الله عليه وسلم وصاحبه بالغار، وهي صبيحة يوم الاثنين في الأسبوع الأول من ربيع الأول سنة الهجرة (وهي سنة ثلاث وخمسين من مولده صلى الله عليه وسلم، وسنة ثلاث عشرة من البعثة المحمدية) جاءهما بالراحلتين عامر بن فهيرة مولى أبي بكر؛ وعبد الله بن أريقط الذي استأجراه ليدلهما على الطريق، فركبا وأردف أبو بكر عامر بن فهيرة ليخدمهما، وسلك بهما الدليل أسفل مكة، ثم مضى بهما في طريق

هجرة النبوية هي حدث تاريخي وذكرى ذات مكانة عند المسلمين، ويقصد بها هجرة النبي محمد  وأصحابه من مكة إلى يثرب والتي سُميت بعد ذلك بالمدينة المنورة؛[1] بسبب ما كانوا يلاقونه من إيذاء من زعماء قريش، خاصة بعد وفاة أبي طالب،[2] وكانت في عام 1هـ، الموافق لـ 622م، وتم اتخاذ الهجرة النبوية بداية للتقويم الهجري، بأمر من الخليفةعمر بن الخطاب بعد استشارته بقية الصحابة في زمن خلافته،[3] واستمرت هجرة من يدخل في الإسلام إلى المدينة المنورة، حيث كانت الهجرة إلى المدينة واجبة على المسلمين، ونزلت الكثير من الآيات تحث المسلمين على الهجرة، حتى فتح مكة عام 8 هـ.[4]

منقول ..

وذكر الباحث المجد الأستاذ محمد سعد عبدالدايم في هذا الخصوص ما يلي :
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
هناك خطأ كبير منتشر بين الناس ، وهو أنهم يحسبون أن النبي صلى الله عليه وسلم كانت هجرته في بداية السنة المعروفة بالسنة الهجرية ، وعند المحرم يحتفل الناس بالهجرة ويحتفلون ببداية السنة
والصحيح أنه لا علاقة بين بداية السنة الهحرية وبين الهجرة
والموضوع بالضبط كما يلي (باختصار) : ونبين فيه ثلاثة أشياء
ـ الهجرة كانت في ربيع الأول
ـ لماذا تم التأريخ بالمحرم
ـ حكم الاحتفال بالسنة الهجرية

أولاً : هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم كانت في ربيع الأول ولم تكن في المحرم :
قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة يوم الاثنين حين اشتد الضحى لاثني عشرة خلت من ربيع الأول .

قال ابن هشام : حتى هبط بهما بطن رئم ثم قدم بهما قباء على بني عمرو بن عوف لاثنتي عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول يوم الاثنين حين اشتد الضحاء وكادت الشمس تعتدل .

وقال ابن سعد: أنا محمد بن عمر، عن أبي بكر أبي سبرة وغيره قالوا: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسأل ربّه أن يريه الجنّة والنّار، فلمّا كان ليلة السبت لسبع عشرة خلت من رمضان، قبل الهجرة بثمانية عشر شهراً . (يعني في شهر ربيع الأول) .

قال ابن كثير : وقال أحمد: حدثنا روح بن عبادة ثنا زكريا بن إسحاق عن عمرو بن دينار قال: إن أول من ورخ الكتب يعلى بن أمية باليمن، وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قدم المدينة في ربيع الأول وأن الناس أرخوا لأول السنة.

قال ابن كثير : فقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين قريبا من الزوال وقد اشتد الضحاء.
وحكاه ابن إسحاق إلا أنه لم يعرج عليه ورجح أنه لثنتي عشرة ليلة خلت منه، وهذا هو المشهور الذي عليه الجمهور.

ثانيًا : بداية التأريخ :
وقال محمد بن سيرين: قام رجل إلى عمر فقال: أرّخوا، فقال عمر: ما أرّخوا؟ فقال: شيء تفعله الأعاجم في شهر كذا من سنة كذا، فقال عمر: حسن، فأرّخوا، فاتفقوا على الهجرة ثم قالوا: من أي الشهور؟ فقالوا: من رمضان، ثمّ قالوا: فالمحرم هو منصرف الناس من حجهم وهو شهر حرام، فأجمعوا عليه.
فالصحابة حين أرخوا اعتمدوا سنة الهجرة كبداية ، ولم يعتمدوا الشهر أو اليوم الذي هاجر فيه الرسول صلى الله عليه وسلم كما يظن أكثر الناس اليوم .
ثم اختار الصحابة بعد ذلك المحرم كبداية للسنة لأنه بعد انتهاء موسم الحج ، ولم يكن هناك علاقة بين شهر الهجرة وتحديد شهر المحرم كبداية .

أقام رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه بالغار ثلاث ليال حتى ينقطع طلب القوم عنهما، وكان يبيت عندهما عبد الله بن أبي بكر ثم يصبح في القوم ويستمع منهم الأخبار عن رسول الله وصاحبه فيأتيهما كل ليلة بما سمع، وكانت أسماء بنت أبي بكر تأتيهما بالطعام في كل ليلة من هذه الليالي، وقد أمر عبد الله بن أبي بكر غلامه بأن يرعى الغنم ويأتى بها إلى ذلك الغار ليختفي أثره وأثر أسماء.

وفي صبيحة الليلة الثالثة من مبيت رسول الله عليه وسلم وصاحبه بالغار، وهي صبيحة يوم الاثنين في الأسبوع الأول من ربيع الأول سنة الهجرة (وهي سنة ثلاث وخمسين من مولده صلى الله عليه وسلم، وسنة ثلاث عشرة من البعثة المحمدية) جاءهما بالراحلتين عامر بن فهيرة مولى أبي بكر؛ وعبد الله بن أريقط الذي استأجراه ليدلهما على الطريق، فركبا وأردف أبو بكر عامر بن فهيرة ليخدمهما، وسلك بهما الدليل أسفل مكة، ثم مضى بهما في طريق الساحل.
وبينما هم في الطريق إذ لحقهم سراقة بن مالك المدلجى؛ لأنه سمع في أحد مجالس قريش قائلا يقول: إني رأيت أسودة بالساحل أظنها محمدا وأصحابه. فلما قرب منهم عثرت فرسه حتى سقط عنها، ثم ركبها وسار حتى سمع قراءة النبي صلى الله عليه وسلم وهو لايلتفت وأبوبكر يكثر الالتفات، فساخت قوائم فرس سراقة في الأرض فسقط عنها، ولم تنهض إلا بعد أن استغاث صاحبها بالنبي صلى الله عليه وسلم وقد شاهد غباراً يتصاعد كالدخان من آثار خروج قوائم فرسه من الأرض، فداخله رعب شديد ونادى بطلب الأمان، فوقف رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن معه حتى جاءهم وعرض عليهم الزاد والمتاع فلم يقبلا منه شيئاً؛ وإنما قالا له: اكتم عنا، فسألهم كتاب أمن؛ فكتب له أبو بكر ما طلب بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعاد سراقة من حيث أتى كاتما ما رأى، وقد أخبر أبا جهل فيما بعد، وقد أسلم سراقة يوم فتح مكة وحسن إسلامه.

واستمر رسول الله وصاحبه في طريقهما حتى وصلا قُباء، من ضواحي المدينة، في يوم الاثنين من ربيع الأول، فنزل بها رسول الله صلى الله عليه وسلم على بني عمرو بن عوف ونزل أبو بكر رضى الله عنه بالسُّنْح (محلة بالمدينة أيضا) على خارجة بن زيد، ومكث رسول الله صلى الله عليه وسلم بقباء ليالى؛ أنشأ فيها مسجداً، هو الموصوف في القرآن الكريم بأنه أسس على التقوى من أول يوم، وصلى فيه عليه الصلاة والسلام بمن معه من المهاجرين والأنصار، وقد أدركه صلى الله عليه وسلم بقباء علي بن أبي طالب رضى الله عنه بعد أن أقام بمكة بعده بضعة أيام .
وأختم هذا البحث بالصّلاة والسّلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى آله الطاهرين وصحبه المتّقين . . أللهمّ اغفر لنا جهلنا وإسرافنا على أنفسنا .

عن حافظ الشاعر

رئيس مجلس ادارة ورئيس تحرير جريدة وموقع الزمان المصرى وصوت المنصورة . ومدير تحرير جريدة الكرامة."باحث سياسى" مدير مكتب قناة العروبة بالدقهلية-مدير مكتب قناة "صوت العرب"-مدير مكتب قناة "صوت مصر"

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>