12 ديسمبر , 2017 6:12 صباحًا

الشاعرة الكبيرة الدكتورة أحلام الحسن وقصيدة:رمال

الدكتورة احلام الحسن

رمالٌ من حُروفٍ كم ترامتْ
تُغازلني بألفاظٍ تسامت

حروفًا من غرامٍ كم تُداري
تُناديني بأشواقٍ ترامت ْ

على وجدٍ حياءً من جنونٍ
بشعرٍ فاقَ قيسًا حيثُ كانت

قصائدها لكم عانت صدودًا
تُعاتبني فكيف لديَّ هانت ْ

تدُقُّ القُفلَ في قلبي مرارًا
ورغمَ القفلِ لم تأيسْ ونادت

وتبكي مثل طفلٍ في شجونٍ
دموعًا عن منامٍ كم تجافت

وبعد الوصلِ من مدّ ٍ وجزرٍ
أكاذيبٌ عواطفُها فماتت ْ

فصبرًا يا فؤادي عن ودادٍ
أحاسيسُ الهوى المهزولِ بانتْ

أمثلي يُلعبُ الشّطرنجُ فيه !
ومثلي تُضربُ الأمثالُ كانت ْ

فداءُ الكذبِ ظُلمًا قد تفشّى
فنفسي من نفوسِ الغدرِ ضاقت

لكم ضاعت عقولٌ في التّهاوي
فلا سنٌّ وقورٌ كم تصابتْ !

ولا فكرٌ رشيدٌ فيهِ تسمو
فهل كانت ثلوجًا ثمّ ذابت ْ

إلى الدّنيا لكم تهفو نفوسٌ
كأنّ الخُلدَ فيها قد تهادت ْ

بيومٍ ما نُغادرها سِراعًا
بأثقالٍ نسيناها وغابت ْ

سنُؤتى عن يمينٍ أو شمالٍ
لنا طابت إيابًا أو تهاوت ْ

**بحرُ الوافر

عن حافظ الشاعر

رئيس مجلس ادارة ورئيس تحرير جريدة وموقع الزمان المصرى وصوت المنصورة . ومدير تحرير جريدة الكرامة."باحث سياسى" مدير مكتب قناة العروبة بالدقهلية-مدير مكتب قناة "صوت العرب"-مدير مكتب قناة "صوت مصر"

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>