23 نوفمبر , 2017 7:51 صباحًا

قرية الشيخ زين الدين بطهطا – سوهاج .. بلا مرافق .. بلا خدمات .. سقطت من حسابات المسئولين

 ترعة
الزمان المصرى :تحقيق- حسن بخيت
 
لم أكن أتخيل في يوم من الأيام أنني أعود بعد رحلة سفر طويلة إلي قريتي الحبيبة ” قرية الشيخ زين الدين بطهطا بمحافظة سوهاج ” لأصاب بالهموم الكثيرة ، هموم البسطاء من الناس والتى يجب على كاهلى أن أنقلها إلى المسئولين لإيجاد حلول عاجلة لها ..
كنت أظن أنني سأعود إلى قريتي والتى تتمتع بسمعة طيبة ، فهي بلد العلم والقرأن بأنها تخلو من المشكلات التى كانت تؤرق القري الأخرى المجاورة لها ، لكن ما أكتشفته جعل الحزن يخيم على الجميع بسبب مشكلات القرية والتى يعجز الأهالي عن حلها …
فهم لا يفكرون سوي في حياتهم المهددة بسبب مشاكل كثيرة .

سقطت قرية «الشيخ زين الدين التابعة للوحدة المحلية بقرية شطورة بمركز طهطا شمال سوهاج، من حسابات المسئولين، ولم تلق مناشدات وشكاوى الأهالى استجابة من أى مسئول بالمحافظة، فأُجبروا على التعايش مع مشاكلهم اليومية بداية من غرق المنازل فى مياه الصرف الصحى ، بجانب مشاكل التعليم وتدهور حالة الطرق .

يبلغ تعداد سكان القرية نحو 20 آلاف نسمة، يعيشون على مساحة 700 فدان،

تعالوا نذهب جميعا إلى قريتى ولعلنا نجد حلا” ، ونشارك المسئولين في حل مشاكل الاف من السكان والقاء الضوء عليها ..” لعل الله أن يحيي قلوب المسئولين بعد موتها “

في البداية يقول ” أحمد رمضان ” قرية الشيخ ذين الدين والتى تبعد حوالى ٨كم عن مركز ومدينة طهطا بمحافظة سوهاج ، تدخل القرن الحادى والعشرين وسكانها محرومون من آدنى الحقوق الإنسانية .وفي ظل حرمانهم من مشروع صرف صحي يخدم قريتهم والقري المجاورة ، مما يجعلهم يعانون الطفح وانتشار البعوض والأمراض ، ويعاني الأهالي أشد المعاناه من عدم وجود صرف صحي بالرغم من حصولهم علي جميع الموافقات اللازمة من جميع الجهات المعنية وبدأ العمل به بالفعل قبل عشر سنوات ،ولكنه توقف ولا احد يعرف السبب .مما تسبب في تأكل أساسات المنازل ، وأختلاط المياة الجوفية بمياة الأيسونات ، مما يشكل خطورة بالغة على حياة الأهالى

ويتسائل ” محمود عبد الله ” عن سبب توقف مشروع الصرف الصحي ؟ ومن المسئول عنه ؟ ولماذا متوقف حتي الأن ؟ وقد قام الأهالي مرارا وتكرارا بالإستغاثة بمحافظ سوهاج لكن المسئولون ” أخر طناش ” وأعضاء النواب والبرلمان ” لا حياة لمن تنادي – وقد قام الأهالى بإبلاغ المسئولين بالمحافظة بخطورة المشكلة وتحرير بلاغات عديدة . لكن لا حياة لمن تنادى ، فتلك القرية وغيرها من القرى بالمحافظة سقطت من حسابات المسئولين بمحافظة سوهاج وأصبحت نسيا” منسيا” ، و يبدوا أن المسئولين مشغولون فى تجميل وتشجير المحافظة .

ويضيف ” محمود حسن ” بالتربية والتعليم .. لقد شكا أهالى القرية من زيادة كثافة الطلاب داخل فصول المدرسة الإعدادية، رغم تخصيصهم قطعة أرض لإقامة مدرسة أخرى للبنات منذ عام 2008 إلا أن ملف المدرسة ظل حبيساً فى أدراج المسئولين، فضلاً عن تهالك أسلاك الكهرباء وسقوطها المتكرر فى الشوارع، دون أن يهتم المسئولون فى الكهرباء بتغيير تلك الأسلاك واستبدالها بأخرى مغطاة، إلى جانب تهالك الطرق وانتشار البرك والحفر واختفاء طبقة الأسفلت .
وعلق أحد سكان القرية على المشكلة الأخيرة مشيراً إلى أن من يتقدم لتركيب عداد مياه يضطر إلى دفع رسوم «كسر أسفلت» على الرغم من عدم وجود طبقة أسفلتية من الأساس، كما يعانى الأهالى من عدم وجود مستودع بوتاجاز بالقرية حيث إن أقرب مستودع يبعد عنهم نحو 5 كيلومترات بقرية شطورة، ما يضطر الأهالى إلى شرائها من السوق السوداء بسعر 50 جنيهاً تجنباً لمشقة التنقل لمسافة طويلة

حسن أحمد موظف . أوضح أن مشاكل القرية لا حصر لها، أهمها الصحة والتعليم، موضحاً أنه تم تخصيص قطعة أرض مساحتها 1000 متر فى عام 2008 لإقامة مدرسة إعدادية بنات؛ لارتفاع الكثافة فى المدرسة الوحيدة بالقرية، وتم إنهاء جميع الموافقات وتجهيز الخرائط اللازمة، إلا أن الأوراق ما زالت حبيسة الأدراج، فى انتظار البند المالى، وأضاف: «الأهالى ينتظرون البند المالى منذ 9 سنوات ولا نعرف متى يتم توفير مبالغ مالية لإنشاء المدرسة

. أحمد علي احد أبناء القرية أكد أنه فى عام 2009 تم تخصيص قطعة أرض لإقامة 2 سكنية على ترعة شطورة الملغاة بمدخل قرية الشيخ زين الدين، لخدمة أهالى القرية، لكن لم يهتم المسئولون فى مجلس مدينة طهطا أو ديوان عام المحافظة بإدراج العمارتين ضمن خطة الدولة على الرغم من وجود أزمة فى السكن بالقرية

لذا نناشد فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى بضرورة التدخل لإنهاء معاناة الأهالى بالقرية والذين ذاقوا مراراتها عشرات السنين

عن حافظ الشاعر

رئيس مجلس ادارة ورئيس تحرير جريدة وموقع الزمان المصرى وصوت المنصورة . ومدير تحرير جريدة الكرامة."باحث سياسى" مدير مكتب قناة العروبة بالدقهلية-مدير مكتب قناة "صوت العرب"-مدير مكتب قناة "صوت مصر"

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>