12 ديسمبر , 2017 10:07 مساءً

الأديب العراقى مسار رياض لـ”بوابة الزمان المصرى”: ما كان للشعر أن ينمو والناس والزمن كفيلان بكشف طوارئ الشعراء وأرباعهم

 مسار رياض أديب عراقى

** الشعر لا يغير العالم .. إنه يخلق عالما موازيا و مناورا و متحايلا يمد يديه محاولا إزالة الضباب ليرى العالم نفسه

** الشعر الحقيقي هو ما يحمل هذا المزيج الصعب بين الجمالية و العمق و المتعة في آن واحد. 

** لا أحب أن امثل دور الناصح و الأستاذ فأنا مثل بقية الشعراء و لكن لو كان لا بد فأنا انصحهم بما انصح به نفسي و هي أن يقرأ الشاعر كل شيء فالقراءة بوابة تستطيع الدخول منها الى هذا العالم

** منصة المربد حلم الكثير من الشعراء و أرجو إن يكون حلما جميلا

** اطمح أن تعود القصيدة العربية الفصيحة إلى أحضان الناس وان يستمتعوا حين استماعها و ترديدها

** العراق أهم الدول العربية شعرا و كل العرب تعرف هذا وأنا أؤمن بهذا و يكفي أن تتذكر مقولة الراحل الكبير درويش فكن عراقيا لتصبح شاعرا يا صاحبي

 

العراق  – البصرة- الزمان المصرى :  أجرى الحوار :عمار عبد الخالق  

•من هو الشاعر مسار رياض ؟ كيف تقدم نفسك لنا؟

ببساطة أقول أن مسار رياض إنسان فتح قلب شعره وعينيه للناس.

            •           هل تؤمن في ذهنك وفي ثقافتك أن الشعر قادر على تغيير العالم في ظل الحروب والدمار الذي يحصل؟

الشعر لا يغير العالم .. إنه يخلق عالما موازيا و مناورا و متحايلا يمد يديه محاولا إزالة الضباب ليرى العالم نفسه جيدا, الشعر يحمل جرسا اكبر من أجراس الكنائس و لكنه يحتاج إلى إنصات جيد لتستمع قرعه, جربت البشرية عبر تاريخها الكثير من الدمار والحروب و شتى أنواع الفناء و كان الشعر ينبت عميقا و جميلا في وسط الخراب هذا , يبدو أن طعام هذا الكائن المفضل هو الحزن البشري , الشعر في جزء منه سادي التمظهر فهو يتوقد و يبتهج في مراحل حزن البشر الكبرى و لذا قلما تجد شعرا عميقا و مؤثرا كتب في فترات تكاد تبدو انها فترات سلم.

الشاعر يكتب ما يريد لما يرى و لا يكتب ما يرى.

            •           يقول ماﻻرميه القصيدة سر وعلى القارئ أن يبحث على المفتاح هل القصيدة أسرارها الخاصة مثل العاشق في منتصف الغواية في الليل ؟

أي سر ومفتاح هذا؟ لا أؤمن بهذا الكلام على المستوى الشخصي, لأنه يتضمن تلميحا مبطنا أن الكاتب هو إنسان فوق مستوى القارئ و لذا فهو يأمره أن يمتثل لقراره بالبحث عن سر القصيدة ؟! مثل هذه الجمل أصبحت منصات جاهزة للتهويم اللغوي و التعدي على أي شخص لا يعجبه نص ما بمقولة إنك كسول و لم تهمك نفسك بالبحث عن مفتاح السر , لا أريد ان يفهم كلامي على أنني أدعو إلى المباشرة والتسطيح , قطعا لا , و لكن الشعر الحقيقي هو ما يحمل هذا المزيج الصعب بين الجمالية و العمق و المتعة في آن واحد. 

            •           هل يقدر الشاعر على ترويض المكان بـ اللغة التي يتكلم فيها ؟

 

الشاعر الحقيقي يمتلك قابلية تطويع الموجودات لغويا كيفما شاء و هناك أمثلة كثيرة على هذا اذكر منها بويب النهير الصغير الذي حوله السياب إلى أسطورة شعرية تجاوزت حدوده المكانية وواقعه الجغرافي. المكان الشعري مكان خارج مفاهيم الفيزياء داخل حيز الجمال الشعري

            •           ماهي نصيحتك لـ الشعراء المبتدئين من الشباب وماذا يقرؤون من الكتب ؟

 

لا أحب أن امثل دور الناصح و الأستاذ فأنا مثل بقية الشعراء و لكن لو كان لا بد فأنا انصحهم بما انصح به نفسي و هي أن يقرأ الشاعر كل شيء فالقراءة بوابة تستطيع الدخول منها الى هذا العالم و ما وراءه و ان يبتعد عن قبول المقولات الجاهزة و القوالب المعدة سلفا , اقرأ و أؤمن بنفسك و سترى الشعر كيف يتدفق منك

            •           ماذا يعني لك مهرجان المربد ؟

أرث بصري عراقي استولى عليه نظام فاشي و حوله إلى بوق لحماقاته وعند رجوعه إلى العراق لم يلاق الاهتمام المطلوب ليظهر بمستوى يتوافق مع اسم العراق شعريا

منصة المربد حلم الكثير من الشعراء و أرجو إن يكون حلما جميلا

            •           كتابة القصيدة مشروع كبير وﻻ بد أن ينتهي ؟ماهو مشروع مسار رياض الأدبي وطموحهِ القادم ؟

 

لا أوافق على مقولة أن الشعر مشروع لا بد أن ينتهي, من قال هذا و لماذا؟ الشعر كائن مرتبط بالوجود و سينتهي مع انتهائه أما عني فأنا اطمح أن تعود القصيدة العربية الفصيحة إلى أحضان الناس وان يستمتعوا حين استماعها و ترديدها

            •           حدثنا عن أول تجربة شعرية لك ؟

الدهشة , هي المفردة التي تختصر تلك التجربة , دهشة انك تكتشف امتلاكك لموهبة تمكنك من تخليق الكلام كما تحب و اعتقد أنها أشبه ما يكون باكتشاف الطائر لجناحيه عند اول تحليق

            •           صف لنا شعورك عندما حصلت على جائزة كتارا الدولية للشعر العربي ؟ وماهو الفرق في منظورك مابين العرب والعراق من ناحية الشعر؟ 

شعرت بالسعادة طبعا, أن تمثل العراق شعريا في المحافل الدولية هو أمر كبير و مسؤولية جسيمة و ما زلت احمل همها في كل مشاركاتي الدولية

العراق أهم الدول العربية شعرا و كل العرب تعرف هذا وأنا أؤمن بهذا و يكفي أن تتذكر مقولة الراحل الكبير درويش فكن عراقيا لتصبح شاعرا يا صاحبي

            •           كلمة أخيرة قل فيها ماشئت ؟

ما كان للشعر ينمو  والناس و الزمن كفيلان بكشف طوارئ الشعراء و أرباعهم

**على هامش الحوار

مسار رياض

شاعر عراقي

ولد عام 1980

حاصل على شهادة البكالوريوس في هندسة الكومبيوتر

عضو اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين

رئيس نادي الشعر في البصرة ( الدورة التأسيسية 2007)

شارك في العديد من المهرجانات الشعرية في العراق و الوطن العربي منها على سبيل المثال

-           مهرجان المربد الشعري لدورات عديدة

-           مهرجان الجواهري لدورات عديدة

-           مهرجان المتنبي

-           مهرجان مصطفى جمال الدين

-           مهرجان الشعر المقاوم لبنان

-           المهرجان الدولي للشعر العربي  – نواكشوط

-           أمير الشعراء في الإمارات العربية المتحدة

حصل على العديد من الجوائز الشعرية منها

-           جائزة طنجة الشاعرة لافضل قصيدة عربية – المغرب العربي

-           جائزة الجود العالمية للقصيدة العمودية لدورتين

-           جائزة كتارا للشعر العربي – الدوحة

-           جائزة بهم انتصرنا الشعرية لدعم القوات الامنية

نشر عدد من قصائده في الصحافة الورقية و الالكترونية المحلية و العربية

ترجمت عدد من اشعاره الى اللغة الانكليزية و الفرنسية و السويدية

صدر له:

•           ( بوابة إلى عالم بلا وطن ) مجموعة شعرية 2007

•           ( حكاية عين ) – قصيدة في كتاب – 2009

•           جنوب يبتكر المطر – مجموعة شعرية مشتركة 2010

•           لا – مجموعة شعرية 2011

•           1700 – مجموعة شعرية 2016

 

عن حافظ الشاعر

رئيس مجلس ادارة ورئيس تحرير جريدة وموقع الزمان المصرى وصوت المنصورة . ومدير تحرير جريدة الكرامة."باحث سياسى" مدير مكتب قناة العروبة بالدقهلية-مدير مكتب قناة "صوت العرب"-مدير مكتب قناة "صوت مصر"

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>