12 ديسمبر , 2017 9:55 مساءً

الأديب العراقى سعد الساعدي وقصيدة السرد التعبيري:أهزوجةُ أوراقٍ قديمة

 سعد الساعدى

على صولجانٍ راهبٌ يتّكىء ؛ عيناهُ كسماءٍ بلا أفق ؛ يدان عاريتان تصلّي ؛ بين ماضٍ كان ذاتَ يومٍ مستقبل خيوطٌ من الشّمس تغزلُ نفسها ، وتغنّي لشاعرٍ ما زالَ يغرقُ في أوراقه . ورقةٌ قديمةٌ سقطتْ من جدارٍ صدىء ، وأستقرّت بمحرابٍ غادرهُ الصّالحون لتلعبَ بين ثقوبه ثعالبٌ لا تعرفُ إلاّ الخيانة .بعضُ نساءِ الحيّ كنَّ يغتسلنَ ببقايا النجوم بآخرِ ظُلمةٍ للفجر مع صافرةٍ منتهيةٍ للحارسٍ الّليلي .
لم تستحِ الأمّهاتُ أن يرضعنَ صغارَهُنَّ بوريقاتٍ من شجرٍ يابسٍ يتخبىءُ بغباره الزيتيّ عديم اللون ، وضحكاتُ المجانين خجولةٌ أبداً كأنَّ أشباحاً ترقبُ أنفاسها في ساعةِ الغفلة .
تكدّسَت كراريسُ الأطفالِ فوقَ تلالِ الضّباب تُلّوِحُ لظِلٍّ مجهول يتحسّسُ الجميع أخباره ؛ جاءهم الماءُ بإهزوجةٍ فيما مضى كانت تُغنّيها العجائزُ قربَ مدافىءِ يأسهنَّ يترقبْنَ الغائبَ مٍن نافذةِ صدى ذكرياتٍ عقيمة تدوّي بين الليلِ ، والنهار تعلنُ ولادةَ جيلٍ جديد يعشقُ التّفاهة ويرقصُ في ( كافتيريا ) لم يكُنْ إسمُها ( مُول ) .

عن حافظ الشاعر

رئيس مجلس ادارة ورئيس تحرير جريدة وموقع الزمان المصرى وصوت المنصورة . ومدير تحرير جريدة الكرامة."باحث سياسى" مدير مكتب قناة العروبة بالدقهلية-مدير مكتب قناة "صوت العرب"-مدير مكتب قناة "صوت مصر"

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>